المركز الوطني للامن وادارة الازمات حينما يفشل الاخرون – علي المستريحي

2013.12.26 - 7:31 - أخر تحديث : الخميس 26 ديسمبر 2013 - 7:31 صباح
ارسال
لا تعليقات
18 قراءة
شــارك

40اسد قد لا تتمنى سماع زئيرها ..

أصدقك القول سترتجف قليلا لينطلق عنان الفضول  لديك ثم سيخيل لك بأنك بدأت تتماسك قليلا ليتضخم صوتك و يميل الى الخشونة وستتغير المسافة بين خطواتك  لتصبح اكثر ثباتا ، سيخيل لك بأنك رجل آلي ، ستجد نفسك ذو مشية عسكرية دون ان تتدرب عليها ، ستتكاثر الاسئلة في مخيلتك و سيمر في خيالاتك ذكريات الرجال العظماء ..لتصل بعد حين الى الباب الاخر هنالك ستتمنى ان تخرج بطاقتك الشخصية لترى ان كانت فعلا تحمل مسمى ( اردني ) ..

ستلتفت يمينا ثم شمالا ، لتبحث عن شيئ تعرفه ، ستبحث عن ارصفة ، مطب ، شجرة زيتون ..  سيزداد مدى سمعك لينطلق باحثا عن صوت ضجيج السيارات، لكن أصدقك القول مرة اخرى ” أنت الان في قلب الاسد ” .. فدعك من العودة وأكمل مسيرك ..

ستفتح لك الابواب ، وعبر ذلك الممر الطويل ستأسرك معالم البطولات ، ستأخذك صور الأساطير في سبات عميق ليمر بك شريط معركة الكرامة ، فينتقل بك الى أبناء شهداء معركة باب اللطرون وباب الواد .. ستسمع وقع خطواتهم نحوك ، تمهل قليلا فلن يقرأوا عليك حقوقك ، فقط تماسك الان فقد جاءوا ليلقوا عليك السلام لينقلوك الى نواة الامن والامان ..

أعلم بأن جولتي معك ليست كافية فأنا لا ابحث عن التشويق ، انما سأدع لك مهمة نقل الحقيقة  لذلك سأترك لك سطرين فارغين ينتظران عودتك وسأدع لك متعة الحديث من خلالهما فلا بد ان يكون لك من القصيد قافية ………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

أعتذر ان ساقني قلمي الى غيبوبة الجب ، الى هنا سأتوقف عن الحديث لنستكمل حديثنا في وقت لاحق حيث يمكنني أن اكمل ما فاتكم .. دمتم

الجزء الاول ) …. يتبع

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات